شارك
|

الأغباني

تاريخ النشر : 2017-03-19

 

نشأ فن صناعة الآغباني، ذلك القماش ذو اللون الأبيض والصوفي المطرز بخيوط الذهب والفضة، في مدينة دمشق قبل أكثر من 150 عاما وفي اشتهرت به سورية في دمشق وحلب، ثم عرفته بقية المحافظات، وهو عبارة عن قماش خيوط من الحرير (سداء ولحمة) ويُطرز بعد حياكته بخيوط ذهبية أو فضية.

 

يوجد على هذا القماش رسوم مطبوعة بواسطة الكليشات الخشبية ولكل رسم أو تطريز اسم خاص به مثال: جوكلان – حب البندق – زهر الغريب – الوردة السباعية – الفلة … إلخ. يُصنع منه أنواع القنابيز والعمائم والشراشف الفاخرة وحالياً يستعمل كأغطية لموائد الطعام والشاي وهو مرغوب جداً لدى السياحة.

 

وقد كان قماش الأغباني يصنع قديماً من الحرير الطبيعي المتواجد بكثرة في سورية في ذلك الحين، أما في يومنا الحالي فيستخدم القطن السوري العالي الجودة في تصنيعه.

 

يعمل في صناعة الأغباني مجموعة متنوعة من الحرفيين والتي تضم الذكور والإناث في أماكن مختلفة، حسب مرحلة التصنيع المنوطة بكل منهم، فهناك ورش تصنيع القماش اليدوية ويمكن أن يكون التصنيع آلي ويعمل بها الذكور، أما مرحلة طباعة القماش فتتم في ورش مختلفة وينفذها الذكور أيضاً ،ولكن المرحلة الأهم هي التطريز وتقوم بها نساء في بعض مناطق الريف في دمشق مثل دوما.


عدد القراءات: 4145

اخر الأخبار