شارك
|

طالب من كلية الهندسة التقنية بطرطوس: الطاقة الحرارية مهدورة فلنستغلها بهذه الطريقة

تاريخ النشر : 2020-02-18

 

 تابع المهندس أحمد اسكندر الطالب في ماجستير هندسة الطاقات المتجددة بكلية الهندسة التقنية بطرطوس، بالتعاون مع الفريق العلمي المشرف الدكتور حسن علي (مشرف رئيسي) والدكتورة ميساء شاش (مشرف مشارك)، بحثه العلمي والذي يحمل عنوان "دراسة استرجاع واستثمار الطاقة الحرارية المهدورة من أفران معمل إسمنت طرطوس".

وذلك بعد حيازته المركز الثاني في معرض الباسل للابداع والاختراع 2019، ومشاركته في المؤتمر الهندسي الأول لطلاب الدراسات العليا بجامعة تشرين، والمؤتمر العلمي للباحثين السوريين في الوطن والمغترب بدمشق. 

وجاءت فكرة البحث بعد ملاحظة هدر كبير في الحرارة ضمن أفران المعمل، حيث تصل درجة الحرارة داخل الأفران إلى 1400 درجة مئوية، وبسبب الحرارة العالية جداً، يؤدي هذا إلى فقدان الحرارة على سطح الأفران، حيث تبلغ درجة حرارة سطح الفرن الخارجي 150 إلى 350 درجة مئوية، فقرر الفريق الباحث دراسة إمكانية استعادة هذه الطاقة المفقودة والاستفادة منها في تحلية مياه البحر أو توليد الطاقة الكهربائية أو في التدفئة والتبريد.

                    

وأوضح الطالب، الذي صمم النموذج المخبري في ورشة بالمنطقة الصناعية، أن البحث استمر عاماً كاملاً، وما زال جارياً للتركيز على إمكانية استثمار هذه الطاقة في توليد الطاقة الكهربائية.
وعبر الطالب الباحث عن امتنانه للدعم العلمي والمعنوي الكبير الذي تقدمه رئاسة الجامعة وكلية الهندسة التقنية للطلاب الباحثين، متمنياً رفد مخابر الكلية بمزيد من التجهيزات اللازمة لإجراء الأبحاث، والتي من شأنها توفير الوقت والتكاليف على الطلاب.

                   

وكخطوة أولى، تم تصميم نموذج مخبري للفرن، ونموذج لمبادل حراري مركب فوقه للقيام بالاختبار، ثم قام فريق البحث بالاختبار عند أقطار مختلفة لأنابيب المبادل وسرعات جريان مختلفة للماء ضمن هذه الأنابيب، وكان أفضل مردود للمبادل عند قطر 13،6 ملم وسرعة جريان ماء 0،0354 متر في الثانية.

ثم قام الفريق الباحث بمحاكاة ودراسة تحليلية للأبعاد الحقيقية للأفران الأربعة في معمل الإسمنت (طول الفرن 69 م وقطره 4،6 م)، وتبين إمكانية استرجاع 72 في المئة من الحرارة المهدورة واستثمارها في تبخير 782162 متراً مكعباً من المياه سنوياً، وبتقطير هذه الكمية ومعالجتها كيميائياً تصبح صالحة للاستهلاك البشري، وتبلغ قيمة الطاقة الحرارية المسترجعة حوالي ملياري ليرة سورية سنوياً، ما يؤكد الجدوى الاقتصادية الهامة من تطبيق هذه الدراسة في المعمل.

يشار إلى أنه تم نشر بحث علمي خارجي حول هذه الدراسة في مجلة اتحاد الجامعات العربية للدراسات والبحوث الهندسية.


عدد القراءات: 950

اخر الأخبار