شارك
|

أزمة اللاجئين.. قوة الدفع لليمين الألماني

تاريخ النشر : 2016-09-08

انقلبت سياسة الباب المفتوح أمام المهاجرين على أنجيلا ميركل، وباتت تعتبر سبباً رئيسياً للهزيمة النكراء التي مني بها حزبها الأحد في انتخاباتٍ محلية خرج منها اليمين الشعبي منتصراً.


وحققت حركة «البديل من أجل المانيا» نتائج مدوية في مقاطعة ميكلنبورغ فوربومرن الغربية الشيوعية سابقاً، مستفيدةً من القلق من وصول مليون طالب لجوء في 2015 إلى البلاد، والتعديات الجنسية خلال أعياد رأس السنة التي نسبت إلى مهاجرين، ووقوع اعتداءين في يوليو أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنهما.


ومع حوالي %20.8 من الأصوات وفقاً للنتائج النهائية، حلت حركة «البديل من اجل المانيا» بعد الاشتراكيين – الديموقراطيين (%30.6) واحتلت المرتبة الثانية متقدمةً على الاتحاد الديموقراطي المسيحي بزعامة ميركل (%19) في سابقةٍ في مثل هذه الانتخابات الاقليمية. وعززت الحركة بالتالي موقعها قبل عامٍ من الانتخابات التشريعية.


عدد القراءات: 6956

اخر الأخبار