شارك
|

راقصة الباليه نازك العلي تنشر الحب والفرح عبر موهبتها التي تنقلها لأكثر من 40 طفلاً

تاريخ النشر : 2022-11-08

حملت رسالة الحب والفرح عبر موهبتها برقص الباليه لتشكل حافزاً لها بمقاومة الآثار النفسية السلبية الناتجة عن الحرب التي تعرض لها وطنها، وبشغفها شقت ابنة محافظة الحسكة نازك العلي طريقها إلى عالم الرقص بسرعة خاطفة تميزت فيها بالمرونة والحيوية وجمال الحركات ودقة الإيماءات.


اكتسبت نازك موهبة رقص الباليه منذ نعومة أظفارها بالتزامن مع تعلمها لرياضة التايكواندو، ليكون سفرها إلى دمشق منطلقاً لتحقيق حلمها بإتقان رقص الباليه الكلاسيك، مبينة أن هدفها الأساسي نشر ثقافة الفرح عبر الفن.


نازك قالت إنها رسمت لنفسها طريق النجاح عبر الإصرار والتحدي لنشر هذا الفن في محيطها الذي يتحفظ عادة على هذه الأنواع من الفنون لكنها عملت جاهدة على تدريب الأطفال الصغار على رقص الباليه ونشره في مناطق بالحسكة والقامشلي.


وبينت نازك أنها نجحت في جذب أكثر من 40 طفلاً وطفلة لتدريبهم وتعليمهم فن رقص الباليه بإقامة دورات مجانية في هذا المجال ومساعدة من يرغب في ممارسته.


واستذكرت نازك خلال حديثها انضمامها للفرق الراقصة عام 2018 في دمشق، حيث قدمت عروضا متنوعة وعديدة على مسرح الحمراء بدمشق ومسرح الأوبرا في دار الأسد للثقافة والفنون وأخذت دور البطولة في أكثر من عرض، وبعدها قدمت عروضا مع فرق محلية للمسرح الراقص فيها الكثير من أنواع الرقص بدءاً بالباليه والشعبي والمعاصر كما قدمت لوحة راقصة خاصة من إخراجها وتصميمها وتنقلت على مسارح حلب ودمشق والحسكة.


وأشارت نازك إلى أنها تسعى عبر موهبتها إلى إيصال رسالة للجميع مفادها أنه “مهما حدث من ويلات بسبب الحرب الظالمة وما خلفه وباء كورونا، لا يجب أن نستسلم، وعلينا رسم البسمة على وجوه الناس ودائما هناك الأجمل والأفضل”، مبينة أنه خلال فترة الحجر الصحي بسبب كورونا عملت على تجسيد الألم عبر لوحات فنية راقصة في شوارع الحسكة لتقول: "ها نحن نولد من جديد ونخلق من رحم المعاناة بسمة أمل ونبضة حب."


وعن علاقة الموسيقا بالرقص وصفتها نازك بارتباط الجسد مع الروح حيث تتمازج حركات الجسد مع الموسيقا التي ترافقها، موضحة أن فن الباليه عبارة عن دراما تعبيرية تحكي قصصا ومعاني على شكل أداء مسرحي يقوم على تقنيات الرقص التعبيري وترافقه الموسيقا والإيماءات لإيصال رسالة معينة للجمهور.


نازك التي ترافقها خلال حركات الرقص آلة الكمان التي تتقن العزف عليها، كما أنها تعزف على آلة البيانو أيضا، وجهت رسالة في ختام حديثها إلى كل امرأة بالقول: "أنصح كل امراة أن تتبع أحلامها وتفعل ما تحب، لأنّ الحياة من دون حب هي حياة كئيبة، وأن تثق بنفسها وتتمتّع بإصرار كبيرعلى إنجاز ما تحب."

 


عدد القراءات: 146

اخر الأخبار