شارك
|

لقاء أدبي في اتحاد الكتاب العرب لتأسيس اتحاد كتاب المشرق العربي وتعزيز التعاون الثقافي في مواجهة الصهيونية

تاريخ النشر : 2024-04-15

استضاف اتحاد الكتاب العرب في سورية لقاءَ أدبياً سلط الضوء فيه على أهمية دور الدول المجاورة لسورية وفلسطين في مواجهة الصهيونية والمؤامرات الثقافية والغزو الثقافي وضرورة تعزيز دورها، من خلال تأسيس اتحاد كتاب المشرق العربي.

 

اللقاء حضره رئيس اتحاد الكتاب العرب في سورية الدكتور محمد الحوراني ورئيس رابطة الكتاب الأردنيين أكرم الزعبي، ورئيس الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق علي الفواز والأمين العام للاتحاد العام للكتاب والأدباء الفلسطينيين مراد السوداني والأمين العام لاتحاد الكتاب اللبنانيين أحمد نزال.

 

رئيس اتحاد الكتاب العرب في سورية الدكتور محمد الحوراني، أكد أن لقاء رؤساء أمناء اتحادات الكتاب العرب في سورية مع الدول المجاورة يأتي لتنسيق ما تم طرحه والاتفاق عليه في مؤتمر الأدباء السنوي في سورية، وتنشيط التعاون والعمل الثقافي مع الدول المجاورة.

 

ورأى الحوراني أن من الضروري مواجهة ما تقوم به الصهيونية من حروب وتزييف إعلامي وثقافي لإلغاء الهوية العربية والفلسطينية، ولا سيما أنها تقوم بحروب كثيرة ومنها ما افتعلته على سورية واستهدفت الثقافة والانتماء السوري، إضافة لما فعلته في العراق ولبنان وما تخطط له لتمزيق الأردن، ولذلك لا بد من العمل على منظومة يتفق عليها الأدباء والكتاب وخاصة الدول المهددة بانتمائها والاجتماع للاتفاق على حماية الهوية والتراث وهويتنا وحضور القضية الفلسطينية بشكل محوري.

 

الأديب العراقي الفواز شدد على أنه من المفترض والواجب العمل على مواجهة السردية المضادة التي تقوم بها الصهيونية لأنها تؤجج الصراع وتسعى لغياب الوثائق الوطنية والقومية، مؤكداً العمل على التنسيق من أجل الوعي التاريخي ونقد ما يسيء إليه لحماية المواجهة وتنمية المثقف العربي، وما يجب أن يفعله لحماية هويته ووطنه وقوميته.

 

وأشار الأديب الأردني الزعبي إلى أن لقاء اليوم هو أمر طبيعي للتنسيق من أجل وحدة الثقافة العربية وتسليط الضوء على ما يجري في الوقت الراهن.

 

الأديب اللبناني نزال أشار إلى أن سورية بلد الحضارة والثقافة والمعرفة وهي متجذرة في التاريخ واعتادت أن تقاوم مشاريع الهيمنة والاحتلال والطغيان، وهي بلد الأصالة، واليوم هو ظرف استثنائي تقوم فيه سورية بالدفاع عن كرامة القومية العربية والوطنية وتتصدى للعدوان وتؤكد على الثقافة الأصيلة والتصدي للغزو الثقافي.

 

وفي محوره، لفت الأديب الفلسطيني السوداني مراد السوداني إلى أن اللقاء ليؤسس من خلاله اتحاد كتاب المشرق العربي المرادف لاتحاد الأدباء العرب، كون الدول المشاركة به معنية بمواجهة العدوان ومحاربة التطبيع الثقافي والسعي إلى ثقافة موحدة.

 

الشاعر سديف حميدي قال: إن أهمية الاجتماع واللقاء في سورية لأنها موطن المقاومة والثقافة المواجهة لنؤكد على حماية القومية ومواجهة التطبيع ودعم غزة والقدس وفلسطين.

 

سانا


عدد القراءات: 991

اخر الأخبار