شارك
|

الزي الشعبي للمرأة في "السويداء".. لوحة فنية من التراث يعكس الجذور والهوية

تاريخ النشر : 2023-01-30

تتنوع الأزياء الشعبية في سورية بتنوع المناطق واختلاف البيئات المحلية، فهي جزء أصيل من التراث، وتعبير عن ارتباط الإنسان بأرضه وثقافته.

 

وللزي التقليدي للمرأة في السويداء

لوحة فنية من التراث يعكس الجذور والهوية ويحمل عبق الماضي وطراز حياة الأجداد وطريقة تفكيرهم وشيء من تاريخهم، لذلك تحرص النساء على الحفاظ على زيهن التقليدي وتقديمه بصورة تعكس جمالياته وأبعاده الاجتماعية والجمالية، وعلى الرغم من تطور العصر وظهور أنماط عملية جديدة من الألبسة  إلا أنها مازالت ترتديه في الأفراح والأتراح مع فارق بسيط بألوانه الخاصة بالمناسبات ليكون إرث وهوية تتناقله الأجيال عبر العصور.

ويتألف الزي النسائي قديماً من سروال طويل من الحرير فوقه قميص من الموسلين يغطي الجسم ثم قبة وجيلية (صدرية) إضافة إلى طربوش ذي شكل مخروطي ناقص يوضع على الرأس وفوقه فوطة من الشاش الأبيض تغطي أغلب الوجه.

وطرأ على الزي مع تطور الزمن العديد من التغييرات حتى وصل إلى الشكل الذي نراه الآن والمؤلف من الفستان الرئيسي والمملوك والطربوش والفوطة والصاية والدامر.

ويعد الطربوش من المكونات المهمة للزي حيث يتألف من قرص فضي مزخرف تعلق على جوانبه قطع ذهبية تسمى “غوازي” وأخرى تعلق على الحواف السفلية تسمى “رباعي” وغالباً ما تكون على صفين أماميين فوق بعضهما البعض وتسمى “شكة” تبرز من تحتها تماماً ليرة ذهبية أخرى وتسمى “قرينصة”.

بينما تتألف التنورة من الفستان الرئيسي وهو عبارة عن قطعتين متصلتين تحت الصدر والقطعة العلوية تسمى “المنتان” وهي ضيقة وبها ثنيات عديدة ومفتوحة عند الصدر والسفلية تسمى التنورة وتكون عريضة وواسعة ومكسرة عدة كسرات متساوية ودقيقة حيث تكون القطعتان من قماش واحد وتلبس المرأة تحتها قميصاً.

أما المملوك فيغطي الفستان من الأمام وهو مكسر بكسرات طولانية دقيقة ومتساوية ومثني من الأسفل بثنيات دائرية ويثبت على الخصر بشريطين يربطان من الخلف.

ويأتي بعد ذلك دور الفوطة التي تغطي الرأس وهي قطعة قماش من الجورجيت الأبيض أو الأسمر الشفاف توضع فوق الطربوش وتنسدل حتى تغطي الكتفين وقسماً من الظهر ومن اللافت أن هذا الزي يناسب كل الأوقات والمناسبات وترتديه النساء في الأفراح والأتراح مع فارق بسيط بألوانه الخاصة بالمناسبات وحسب أعمارهن فالمرأة الشابة ترتدي الألوان الزاهية بينما تحرص النساء المتقدمات بالسن على ارتداء الألوان التي تناسب أعمارهن.

 

خزامى القنطار .... تصوير حسان السمارة

 


عدد القراءات: 4675

اخر الأخبار