شارك
|

جمعيتا "النادي الأدبي النسائي" و"سورية المدنية" تكرمان أسرة مسلسل "‫‏حرائر‬"

تاريخ النشر : 2015-11-30

كرمت جمعيتا النادي الأدبي النسائي وسورية المدنية أسرة مسلسل حرائر للكاتبة عنود الخالد والمخرج باسل الخطيب وذلك بحفل خاص أقيم في ‫مكتبة الأسد‬ الوطنية بدمشق.

 

ويصنف المسلسل الذي أنتجته المؤسسة العامة للإنتاج الإذاعي والتلفزيوني كعمل اجتماعي درامي تدور أحداثه بين عامي 1915-1920 أواخر ‫‏الاحتلال العثماني‬ الذي أفرغ البلاد من الخيرات حيث تناول نماذج من النساء السوريات اللواتي كان لهن دور تنويري في المجتمع كنازك العابد وماري عجمي وشارك فيه نخبة من الفنانين السوريين منهم سلاف فواخرجي وحلا رجب ولمى الحكيم وصباح الجزائري ورفيق سبيعي وايمن زيدان ونجاح سفكوني.

 

وقالت الدكتورة ربا ميرزا يارد من جمعية سورية المدنية إن “مسلسل حرائر سلط الضوء على النضال الأخلاقي الثقافي والسياسي في المجتمع السوري خلال
حقبة من الزمن عاشتها سورية تحت الاحتلال العثماني والاستعمار الفرنسي والذي تزامن مع حراك مجتمعي وقفت فيه المرأة السورية إلى جانب الرجل ضد
العادات البالية”.

 

وأشارت إلى أن تناول مسيرة نضال الأديبة ماري عجمي في حرائر كان الدافع الأساسي في دعوة النادي الأدبي النسائي الذي أسسته ماري ليشارك في هذا الاحتفال ولا سيما أنها ناضلت بفكرها واوصلت صوتها بقلمها وعلمها.

 

أما رئيسة النادي الأدبي النسائي ماري ورد فأوضحت أن مسلسل حرائر جاء ليلقي الضوء على زمن الاستعمار البغيض الذي عانت منه سورية تاريخا وحضارة.. أرضا وشعبا حيث كانت الأديبة عجمي إحدى رائدات الحركة الوطنية والقومية في زمن الاستعمار في بدايات القرن الفائت واثبتت حضورها على ساحة المواجهة مع أعداء سورية عبر إصدارها مجلة العروس سنة 1910 فالتف كبار أدباء زمانها حولها وشاركوا بدعمها بما نشروه في المجلة.

 

ولفتت ورد إلى أن ما يميز النادي الأدبي النسائي عن الجمعيات والأندية الأخرى التي ساهمت ماري عجمي في تاسيسها المشاركة في النشاطات الاجتماعية والثقافية منذ عام 1920 إلى يومنا هذا حيث كان لحضوره في المناسبات الوطنية والقومية أثره اللافت متابعة نهج عجمي بنشر المعرفة والنهوض بواقع المرأة في بلدنا إلى المستوى الذي ننشده جميعا.

 

يذكر أن مسلسل "حرائر" فاز بجائزة أفضل مسلسل تاريخي في مهرجان “‫الغدير‬” بالعراق وبجائزة أفضل عمل بيئي خلال ‫‏مهرجان القاهرة‬ التلفزيوني.


عدد القراءات: 2094