شارك
|

مسرحية زبيب تفتتح عروضها على مسرح القباني

تاريخ النشر : 2015-12-07

تعاملت المخرجة نسرين فندي مع نص الكاتب عدنان عودة المكتوب باللهجة البدوية من خلال معالجة هذا النص وفق صيغة مسرحية غنائية راقصة حاولت من خلالها الانتصار لمسرح الحكواتي والتغريب بين الشخصية والحدث الدرامي على الخشبة برفقة خمسة ممثلين هم روجينا رحمون ومحسن عباس ورنا جمول ومجد مشرف وشادي قاسم مطوعة عناصر بيئة البادية السورية لصالح الطقس المسرحي.

 

وتروي مسرحية زبيب التي افتتحت عروضها أمس الأول على مسرح القباني حكاية الشاب عودة الذي جاء إلى هذا العالم بعد قصة حب بين أبيه ميزر وأمه بدرة وكيف كان لحبهما أثر في لم شمل جديه فهد الشاعر وفضة العاشقين اللذين فرقت بينهما القبيلة وأعرافها ليكون لقاؤهما بسبب قصة حب جمعت حفيديهما حيث حاول العرض الإطلالة على عالم البادية وعوالمه السحرية من خلال قصة حب جمعت جيل الأجداد بالأحفاد كمتوالية لا منتهية من تلك الصراعات التي يشعلها الحب وتفرقها الأعراف والتقاليد.


واعتمد عرض زبيب على مجاورة لبقع ضوئية صممها الفنان أدهم سفر حددت الأماكن على الخشبة ورتبتها وفق مناظرة بين الجد والجدة العاشقين والحفيدين والأبوين في محاولة لجعل الحدث مستمراً وحيوياً ومتوالداً بعضه من بعضه الآخر دون تغييب لأي شخصية على حساب الأخرى بل لتكريس الغناء والرقص لصالح توسل طقسية البادية السورية وتوظيفها على خشبة القباني.


يذكر أن عرض زبيب مستمر يومياً الساعة الخامسة مساء على مسرح القباني وهو من إنتاج وزارة الثقافة مديرية المسارح والموسيقا نادي المسرح القومي حيث كتبت الوزارة على بروشور العرض: “المسرح مقايضة فنحت نأخذ من مختلف الثقافات والأذواق لكي نعطي من ثقافتنا وذائقتنا العربية”.
 


عدد القراءات: 2503