شارك
|

زوجة السلطان لم تعجبها تركيا وقررت العودة إلى ألمانيا

تاريخ النشر : 2016-03-06

اعترفت الممثلة التركية مريم أوزيرلي المحبطة للمقرّبين منها بأنّها تفكّر جدياً في إيقاف تصوير المسلسل، والعودة إلى ألمانيا نهائياً، خاصةً بعد اقتراح الجهة المنتجة خفض أجرها، لأنّها لم تحصد أيّ نجاح أو حتى عائدات مالية كبيرة لاختيارها بطلة للمسلسل.
هل سيتوقّف "ملكة الليل" لـ مريم اوزيرلي بسبب الرايتنغ المنخفض؟
وقد ناقشت الكاتبة التركية "سما دنكر" في صحيفة الميدان آخر أنباء النجمة التركية الألمانية مريم أوزيرلي قائلة:
"صدق أحد الزملاء المقرّبين لي بقوله لي خلال عرض مسلسل (حريم السلطان): "سجّلي كلامي يا سما، مريم أوزيرلي لن تنجح في عمل آخر في تركيا بعد "حريم السلطان".
وأضافت سما دنكر: " وفي الواقع، فإنّ مريم أوزيرلي أفضل من ممثلات كثيرات موجودات في تركيا، ومهما قالوا عنها وانتقدوها إلا أنها تمثل بشكل جيد ومثير للإعجاب في "ملكة الليل"، ومشكلتها الوحيدة أنها لا تتقن جيداً اللكنة التركية، بحكم إقامتها طوال حياتها في ألمانيا. وتابعت سما: "مريم أوزيرلي التي عادت إلى ألمانيا جراء خيبات الأمل العاطفية والمهنية التي عاشتها في تركيا، عاشتها مجدداً من عودتها الثانية إلى تركيا لدرجة اعترافها علناً: أنا أخطأت".
مريم أوزيرلي ليست مذنبة، لأنها لم تدرك طبيعة بلدها تركيا من حبّ اللوم والتأنيب الموجود في قطاعات كبيرة فيها، ولا تعرف أهمية العلاقات والتواصل مع الآخرين من المعجبين أو الزملاء الفنانين، ويفترض بمدير أعمالها أن يُحسن توجيهها" .
هل يعيش مراد يلدريم ومريم أوزيرلي حباً حقيقياً في كواليس "ملكة الليل"؟
الواقع اليوم هو أنّ الجميع تحامل وانتقد مريم أوزيرلي، ووصفها بالبالونة المنفوخة، ويحملونها مسؤولية فشل مسلسل "ملكة الليل" مع أنّها أفضل من يمثل فيه".
ثنائي مريم أوزيرلي ومراد يلدريم هل فشل؟
وأكلمت سما مقالها: "مريم أوزيرلي تمتلك طاقة إيجابية خاصّة، تشعّ على شاشة التلفزيون.،مراد يلدريم يصلح أن يمثل مع توبا بويوكستون في عاصي، ومع نورغول يشلشاي في (عشق وجزاء)، لكنه لا يصلح وغير مناسب أن يمثل مع مريم أوزيرلي، وستكون النتيجة خسارة كبرى".
هكذا نفى مراد يلدريم انسحابه من مسلسل "ملكة الليل" بسبب مريم أوزيرلي
فهل سيدفع هذا القرار مريم أوزيرلي إلى الشعور بالإحباط وتقرر العودة نهائياً إلى بلدها الثاني ألمانيا؟


عدد القراءات: 5883