شارك
|

تحية للجيش السوري في دار الأوبرا بموسيقى الجاز

تاريخ النشر : 2015-08-09

يوم الوفاء لسورية والجيش "جيشنا أملنا"، أمسية غنائية موسيقية أقيمت على مسرح الدراما بدار الأوبرا بدمشق بالتعاون بين الدار وموقع سيريا إن من شبكة آرام الإخبارية تكريما للجيش العربي السوري في عيده حيث شهدت الأمسية برنامجا حافلا قدمه كل من الفنانين سيمون مريش وسليمان شلبي وحسن النور بمشاركة غنائية خاصة من تيتار شاهينيان والفنان على خلقي.


الأمسية التى بدأت بعرض فيلم وثائقي قصير عن الأعمال الإنسانية للجيش العربي السوري وبطولاته في مواجهة الإرهاب اشتملت على مقطوعات متنوعة من موسيقا الجاز والجاز أورينتال قدمت لجمهورها أغنيات بتوزيع جديد كان أبرزها أغنية حلوة يا بلدي والتي أدتها المغنية شاهينيان بعذوبة خالصة جنبا إلى جنب مع الفنان خلقي لتتبعها الفرقة بأغنيات عديدة منها عطونا الطفولة الأغنية التي كانت ذروة الأداء في الأمسية بتناغم موسيقي عالي المستوى.


كما استطاعت الفرقة الموسيقية بقيادة الفنان سيمون مريش التعبير عن ألوان غنائية عديدة مسجلة بصمتها في التوزيع والأداء حيث أدت أغنية وين مسافر للفنانة اللبنانية جوليا بطرس فى محاكاة لواقع الهجرة الذى تشهده البلاد ورغبة من الفنان السوري في إيقاف هذا النزيف موجهة نداء وطنيا عبر الموسيقا للتمسك بالأرض والحفاظ عليها في أقسى الظروف.


مقطوعات متنوعة أدتها الفرقة وفق حساسية لافتة من حيث إطلالتها على المزاج الموسيقي الغربي والشرقي موائمة بينهما فى توليفة غنائية اقتربت من أسلوبية فرق الجاز من حيث الأداء الجماعي والتلوين على المقامات الموسيقية لتلامس بذلك قلوب محبيها في مسرح الدراما عبر مقطوعات مانيانا دي كرنفال لكارلوس واستوريا دي لامور أغنية تاريخ الحب إضافة إلى مقطوعة مالغينيا بعنوان ذكريات والتي كانت عبارة عن مزيج موسيقي بين الجاز والفلامنكو والأورينتال.


عدد القراءات: 4993