شارك
|

بيدرسون: معاناة السوريون كارثية ويجب أن تنتهي

تاريخ النشر : 2020-03-15

 

أوضح مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية غير بيدرسون أمس في بيان له تلقت «الوطن» نسخة منه، أن الحرب على سورية تدخل عامها العاشر «ولا تزال معاناة الشعب السوري خلال هذا العقد المأساوي والمرعب تتحدى الفهم والإيمان»، مشيراً إلى أن «مئات الآلاف من السوريين والرجال والنساء فقدوا حياتهم ومئات الآلاف تم اعتقالهم أو اختطافهم أو فقدوا».


وأشار البيان إلى أن انتهاكات حقوق الإنسان والجرائم والدمار والعوز حدثت على نطاق هائل، وفرّ نصف السكان من منازلهم ومع وجود ما يقرب من مليون شخص نزحوا حديثًا بسبب «العنف الشديد في الأشهر الثلاثة الماضية في منطقة إدلب وحدها، (حيث) تتفاقم المأساة».


واعتبر البيان أن «مصير الشعب السوري مرتبط بشكل غير محتم ولا محالة بالمنطقة الأوسع والمجتمع الدولي وأن الطبيعة المروعة والدائمة للصراع هي دليل على إخفاق جماعي للدبلوماسية».


وشدد البيان على أن «هناك حاجة إلى مستويات غير مسبوقة من التعاون الدبلوماسي والثبات لإنهاء هذا الصراع»، مضيفاً: «يجب على الأطراف المشاركة بشكل هادف في المفاوضات، ويجب على المجتمع الدولي إظهار شعور متجدد بالإلحاح في دعم السوريين في إيجاد حل سياسي بتيسير من الأمم المتحدة على النحو المنصوص عليه في قرار مجلس الأمن 2254 (2015) 

الإطار الوحيد الذي يتمتع بالشرعية والدعم من المجتمع الدولي بأسره».


وختم البيان بالتشديد على أن معاناة السوريين كارثية ويجب أن تنتهي، وأن يتحد الجميع في المجتمع الدولي لتحقيق تطلعات جميع السوريين المشروعة، وأن نختار السلام.

 

 


عدد القراءات: 999

اخر الأخبار