شارك
|

سورية والإمارات ...تطورات ستكون حافلة بالمفاجآت

تاريخ النشر : 2020-04-13

 

اعتبرت صحيفة رأي اليوم التي تصدر في لندن أن لا علاقة محوريّة بين انتِشار فيروس كورونا والتطوّر المُتسارع في العُلاقات الإماراتيّة السوريّة، مشيرة الى أنّ السبب الرئيسي أن سورية صمَدت وتغلّبت على المُؤامرة أو مُعظمها، وعادت تستعيد مكانتها كقُوّة عربيّة إقليميّة فاعِلة، وتتصدّر تَحالُفًا مُقاومًا بات هو الأقوى في الوقت الرّاهن ويَحسِب له الكثيرون ألف حِساب.

 

وأضافت رأي اليوم أن تطوّراتٍ ستكون حافلةً بالمُفاجآت أبرزها تزعّم الإمارات الجناح الذي يقود الدّعوة إلى عودة سورية إلى جامعة الدول العربيّة، وعدم استبعاد زيارة قريبة، لوزير الخارجية الاماراتي عبد الله بن زايد، الى دمشق

 

واعتبرت الصحيفة أن الإمارات تقود سياسةً دبلوماسيّةً تتمتّع بنوعٍ من الاستقلاليّة عن قُيود حُلفائها في مجلس التّعاون الخليجي، والسعوديّة خُصوصًا، "ففي ظِل المُتغيّرات الإقليميّة والدوليّة المُتسارِعة بدأت بعض الدول الخليجيّة، ومِنها الإمارات، تبحث عن مصالحها، وأوّلها الابتِعاد عن سِياسة الصِّدامات والعداوات".

وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قراقاش في تغريدة له عبر “تويتر” بمطالبة الامم المتحدة بمساعدة سورية تمَهِّد الطّريق أمام الخطوة الأكبر، وفق تعبير الصحيفة، وأضافت "مَن يُتابع حالة التحوّل في الإعلام الرسمي الإماراتي تُجاه سورية وإيران ومحور المُقاومة، من حيثُ اللّهجة، والتّوصيفات وسُقوط تسميات قديمة، وحُلول أُخرى أكثر حضاريّةً ومهنيّةً محلّها، يستطيع أن يَستَقرِئ الكثير في هذا المَيدان.

 

 


عدد القراءات: 773

اخر الأخبار