شارك
|

المطران عبد الأحد يدين الصمت العالمي والغربي تجاه الهجمات الإرهابية

تاريخ النشر : 2017-03-27

 

 

أكد الأب مار نيقولاوس متي عبد الأحد مطران الكنيسة السريانية الأرثوذكسية والمكلف بالنيابية البطريركية في اسبانيا، أن سورية التي كانت وما زالت بلدا للتسامح والعيش المشترك تتعرض لهجمة ارهابية شرسة تستهدفها دولة ومجتمعاً ومؤسسات ضمن مشروع استخباري غربي إسرائيلي مدعوم من أنظمة استبدادية تابعة له في السعودية وقطر وتركيا العثمانية.

 

وأوضح الأب عبد الأحد أن هذه الهجمة الارهابية تسعى لتفكيك النسيج الاجتماعي للمجتمع السوري المبني على المحبة والتسامح والعيش المشترك والتمسك بالأرض والتضحية من أجلها مشدداً على أن الشعب السوري كان وما زال شعباً محباً للسلام والأمن لجميع شعوب العالم.

 

وأدان المطران عبد الأحد حالة الصمت العالمي والغربي تجاه عمليات القتل والجرائم التي ترتكبها التنظيمات الارهابية المتطرفة في سورية والعراق موضحاً أن العديد من الدول الأوروبية متورطة في هذه الجرائم، ونوه بالدور الذي تقوم به روسيا الاتحادية وبقية أصدقاء الشعب السوري من خلال دعمهم للجيش العربي السوري وتقديم المساعدات الإنسانية للشعب السوري في مقابل ما يقوم به “التحالف” الذي تقوده الولايات المتحدة من جرائم وسفك لدماء الأبرياء بحجة محاربة الإرهاب فيما تستمر بتقديم مختلف انواع الدعم والتمويل والتسليح للتنظيمات الإرهابية.


عدد القراءات: 4578

اخر الأخبار