شارك
|

مناضلو النخوة العربية: قطع العلاقات مع سورية شبيهة بقطع النور

تاريخ النشر : 2017-08-01

 

 

إعتصم مناضلو النخوة العربية على رصيف وزارة الخارجية للمطالبة بإعادة العلاقات مع الجمهورية العربية السورية وإعادة فتح سفارة دمشق في تونس للأسبوع الــ186 على التوالي

 

وطالب المحتجون الذين توافدوا أمام مقر وزارة الخارجية الحكومة بالوفاء بالتزاماتها وتطبيق وعودها واعادة العلاقات كاملة مع الدولة السورية معتبرين أن قرار اغلاق السفارة السورية وطرد السفير في عهد الترويكا كان باطلاً وجاء خدمة للصهيونية والإمبريالية.

 

وحملت لائحة القومي العربي مؤسسة رئاسة الجمهورية مسؤولية استمرار مهزلة انقطاع العلاقات بين تونس ودمشق بعد أن قام رئيس الجمهورية ونواب حزبه باستدرار عاطفة الناخبين بالوعود التي أطلقوها إثر حملتهم في كل الانتخابات الرئاسية والبرلمانية، كما ان عملية قطع العلاقات مع سورية شبيهة بقطع النور حتى يتستر رعاة الارهاب بالظلام وحتى لا يتم كشفهم، لأن غلق السفارة يعني قطع التنسيق الأمني مطالبين في ذات السياق بضرورة الاسراع في اعادة العلاقات التونسية السورية والإستعانة بالمعلومات التي تمتلكها الدولة السورية حول شبكات الإرهاب في تونس ورعاته.

 

وقال المحتجون ان اعتصامهم المتواصل لن يتوقف الى حين تحقق مطالبهم المتمثلة اساسا في اعادة العلاقات كاملة مع الجمهورية العربية السورية والتقدم بمطلب رسمي وعاجل للجمهورية العربية السورية لإبلاغها بدعوة السفير السوري الى تونس.


عدد القراءات: 3755

اخر الأخبار