شارك
|

اتفاق روسي صيني يخص سورية فما هو؟

تاريخ النشر : 2019-05-14

 

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي مع نظيرة الصيني وانغ يي قي سوتشي أمس على "إن بلدينا متفقان على ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية واستقلالها وسيادتها وفق قرار مجلس الأمن رقم 2254 ومواصلة محاربة الإرهاب فيها بهدف إعادة الاستقرار إلى جميع المناطق تمهيدا لعملية إعادة الإعمار.

وفي سياق آخر شدد لافروف ووانغ على ضرورة الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني وأكدا عدم شرعية العقوبات الأمريكية ضد طهران وخاصة ضد قطاعها النفطي.

وعبر لافروف عن أمله بأن يلتزم الأوروبيون بالاتفاق رغم الضغوطات الأمريكية عليهم مشيرا إلى أن إعلان إيران وقف جزء من التزاماتها بموجب الاتفاق النووي بعد انسحاب الولايات المتحدة الأحادي منه يتعلق بسقف احتياطي اليورانيوم المخصب والمياه الثقيلة التي يمكن أن تخزن في أراضيها.

وأوضح لافروف أن الاتفاق النووي يتضمن بنودا واضحة تشير إلى أن تلك التزامات أخذتها إيران على عاتقها طوعا وأنه من حقها إيقافها في حال عدم التزام المشاركين الآخرين بالتزاماتهم مبينا أن الاتفاق النووي الذي أقره مجلس الأمن الدولي يضمن حق إيران بتصدير نفطها إلى الأسواق العالمية دون عراقيل بحرية ولهذا ستواصل روسيا مطالبة المشاركين الآخرين في الاتفاق بالوفاء بالتزاماتهم لأنه لا يوجد حل آخر.

ولفت لافروف إلى أن تأثر قطاع النفط الإيراني بسبب العقوبات الأمريكية يعكس عجز الشركاء الأوروبيين المشاركين في الاتفاق في تطبيق الآلية التي وضعوها لتجاوز هذه العقوبات غير الشرعية على تصدير النفط الإيراني موضحا أنه يعتزم الحصول على إيضاح من وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال مباحثاتهما غدا في مدينة سوتشي عن خطة واشنطن للخروج من أزمة الاتفاق النووي التي سببتها قراراتها الأحادية.

وأكد لافروف تطابق موقفي روسيا والصين حيال الوضع في شبه الجزيرة الكورية حيث اتفق الجانبان على مواصلة الخطوات المشتركة الرامية إلى تطبيع الوضع في المنطقة وتشكيل آلية سلام وأمن في شمال شرق آسيا مشددا على ضرورة تقديم ضمانات أمنية صريحة وواضحة لكوريا الديمقراطية كجزء من اتفاق شامل حول نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية.

وعبر لافروف عن دعمه فكرة انخراط موسكو وبكين وواشنطن في مباحثات ثلاثية بشأن إحلال الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية مشيرا إلى أن الصيغة الثلاثية ستكون مفيدة وستتيح تفعيل عملية التسوية.

 


عدد القراءات: 1704

اخر الأخبار