شارك
|

"أنتمي" تصل لمدينة ماسا الإيطالية

تاريخ النشر : 2016-08-09

نظمت ‏وزارة السياحة ندوة للتعريف بمبادرة "أنتمي" لدعم التراث الإنساني ومقومات السياحة في سورية وذلك في مدينة ماسا كارارا الإيطالية.

 

وتضمنت الفعالية التي أقيمت بالتعاون مع فرع اتحاد طلبة سورية في ايطاليا والجالية السورية فيها ومنظمة سوليد الإيطالية وأطلقت وسط حضور شعبي كبير عرض فيلم من إنتاج وزارة السياحة يتحدث عن الحضارة السورية والمواقع الأثرية والسياحية فيها وفيلما وثائقيا عن آخر رحلة للجالية السورية ومنظمة سوليد الايطالية الأخيرة إلى سورية لإيصال حقيقة الأحداث فيها للجمهور.

 

ولفت ممثل وناشط في منظمة سوليد الإيطالية سافيريو جوليو إلى أهمية مشروع انتمي من أجل بناء وإعادة ترميم ما دمره الإرهاب ومساعدة سورية لإعادة إعمار حضارتها معتبرا “أن الدفاع عن الحضارة السورية هو دفاع عن الإنسانية جمعاء”.

 

بدوره أشار رئيس فرع اتحاد الطلبة السوريين في إيطاليا الدكتور وسيم مرشد إلى أن “الحرب على سورية هي حرب بين الحضارة و الإرهاب” مؤكداً أن “سورية بوابة التاريخ وستبقى بوابة الحاضر وستنتصر قريبا على أعدائها”.

 

وكانت وزارة السياحة أطلقت في آب 2015 مبادرة أنتمي بالتعاون مع الجاليات السورية في دول الاغتراب وتقوم فكرتها على استثمار الرموز الوطنية والثقافية والروحية عبر تصميم أيقونات تراثية سياحية بعدة أشكال ذات دلالات تاريخية وتراثية وإنسانية ودينية ذات طابع سوري تطرح في عدة دول بالخارج بالتنسيق مع السفارات والجاليات والمنظمات الصديقة من أجل اقتنائها من المغتربين السوريين وغيرهم ويعود ريعها لدعم التراث الإنساني ومقومات السياحة في سورية.


عدد القراءات: 221