شارك
|

الدعم النفسي لمرضى الأرق واضطراب النوم

تاريخ النشر : 2024-04-03

النوم الجيد ضروري للصحة الجسدية والعقلية، ولكن الأرق يؤثر على الكثير من الناس. ولا يقتصر الأرق على عدم القدرة على النوم فحسب، بل يمكن أن يكون له أيضا تأثير خطير على الأداء الوظيفي أثناء النهار ونوعية الحياة.

 

في هذه المقالة، سنشرح أعراض الأرق وأسبابه، وكيف يمكن للأطباء النفسيين دعم المرضى، ومناقشة طرق استعادة النوم الجيد.

 

ما هو اضطراب النوم؟


مصطلح عام للأمراض التي تؤثر على النوم. وتشمل الأرق، فرط النوم، الباراسومنيا، واضطرابات النوم إيقاع الساعة البيولوجية.

 

الأرق هو مرض مزمن يسبب أعراض مثل صعوبة النوم والاستيقاظ في منتصف الليل. ويقال أن واحداً من كل خمسة تقريباً يعاني من الأرق.

 

تبدأ اضطرابات النوم في العشرينات والثلاثينات من العمر، وتزداد بسرعة بعد منتصف العمر، وتصل إلى ذروتها في الأربعينيات والخمسينيات من العمر. ويعد الأرق هو الأكثر شيوعا بين هذه الحالات حيث أن حوالي 60٪ من الأشخاص في العشرينات والثلاثينات من العمر "يشتبه بشدة في إصابتهم بالأرق"، وهي نسبة أعلى من الفئات العمرية الأخرى.

 

ما الذي يسبب اضطرابات النوم؟


هناك أسباب عديدة لاضطرابات النوم، منها العوامل البيئية والجسدية والنفسية.

 

العوامل البيئية
حيث يوجد فارق التوقيت
تغيير الفراش والوسائد
درجة حرارة غرفة النوم والرطوبة
ضوضاء
ضوء
العوامل الفيزيائية
الإصابة بالأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والسكري، وأمراض الجهاز التنفسي، وأمراض الحساسية
العمر، الجنس، كثرة التبول، الألم
العوامل العقلية
اكتئاب
آثار التوتر الناتج عن القلق والتوتر
ميل الشخصية إلى العصبية والانتقائية بشأن النوم
يمكن أن يحدث أيضا بسبب الآثار الجانبية للأدوية والأطعمة الترفيهية مثل الكحول والكافيين والتبغ.

 

علاج اضطرابات النوم


الجزء الأكثر أهمية في العلاج هو إرشادات نظافة النوم (إرشادات تربوية حول عادات النوم الصحيحة). بعد ذلك، سيتم إعطاء حبة منومة (دواء منوم). تقليديا، تم استخدام أدوية البنزوديازيبين التي تحفز النوم بشكل رئيسي. ويتم تصنيفها إلى أدوية قصيرة المفعول، ومتوسطة المفعول، وطويلة المفعول بناءً على مدة تأثيرها، ويتم استخدامها اعتمادا على الأعراض.

 

في الآونة الأخيرة، تم إطلاق حبوب منومة ذات آليات عمل مختلفة عن الحبوب المنومة التقليدية، مثل منبهات الميلاتونين ومضادات مستقبلات الأوركسين ويتم استخدامها أثناء وبعد مراقبة حالة المريض.

 

دور الطبيب النفسي


تعد اضطرابات النوم مشكلة مألوفة لدى العديد من الأشخاص، وقد تكون تجربة عدم القدرة على النوم طوال الليل مؤلمة. ويعد دعم الطبيب النفسي ضروريا عندما يستمر الأرق ويؤثر بشدة على الحياة اليومية.

 

وفيما يلي بعض الأمثلة على الدور العام للطبيب النفسي وعلاج ورعاية اضطرابات النوم.

 

· تقييم الحالة الصحية النفسية

يمكن أن ترتبط اضطرابات النوم ارتباطا وثيقا بالصحة العقلية. حيث يقوم الطبيب النفسي بتقييم صحتك العقلية وتحديد ما إذا كان الأرق لديك مرتبطا بأعراض الاكتئاب أو القلق أو أي مرض عقلي آخر. على سبيل المثال، إذا كان المريض الذي يعاني من الأرق لديه تاريخ من الاكتئاب، فإن الطبيب النفسي سيأخذ هذه العلاقة في الاعتبار عند وضع خطة العلاج.

 

・وضع خطة العلاج الفردية


نظرا لأن اضطرابات النوم تنتج عن العديد من الأسباب المختلفة، فقد لا تكون العلاجات الشائعة فعالة. حيث سيقوم الطبيب النفسي بإعداد خطة علاجية فردية بناءً على أعراض المريض وحالة حياته، مما يوفر النهج الأمثل. على سبيل المثال، إذا كان الأرق ناتجا عن الإجهاد المفرط، فقد يتم اقتراح خطة علاجية تتضمن تقنيات الاسترخاء واستراتيجيات إدارة التوتر.

 

· إدارة العلاج الدوائي


العلاج الدوائي مناسب لعلاج الأرق، لكن اختيار الأدوية واستخدامها يتطلب معرفة متخصصة. حيث يقدم الأطباء النفسيون للمرضى العلاج الدوائي المناسب ويراقبون فعاليته وآثاره الجانبية. على سبيل المثال، إذا تم وصف دواء مضاد للقلق أو حبة منومة لعلاج الأرق، فسيقوم الطبيب النفسي بتقييم استجابة المريض بانتظام (بما في ذلك الفعالية والآثار الجانبية) وإجراء التعديلات إذا لزم الأمر.

 

· العلاج السلوكي والعلاج المعرفي


يستخدم الأطباء النفسيون العلاجات السلوكية والمعرفية لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من الأرق في الحصول على النصائح والتدريب لتحسين عادات نومهم وسلوكهم، وكذلك تحسين نوعية نومهم.

 

تنتج اضطرابات النوم عن عوامل تختلف من شخص لآخر، لذا فإن المعرفة المتخصصة والرعاية التي يقدمها الطبيب النفسي أمر في غاية الأهمية.

 

 


عدد القراءات: 1824

اخر الأخبار