شارك
|

سوق الحميدية في دمشق، أصالة وعراقة لاتموت

تاريخ النشر : 2021-11-06

من داخل أسوار دمشق القديمة ذات الإرث الثقافي والحضاري والتاريخي الممتد، يأخذك شارع الحميدية عبر مجموعة من المحال المتلاصقة تضج بالأصالة الشرقية المتوارثة.

يمتاز سوق الحميدية، بأنه مغطى بشكل كامل بسقف حديدي مليء بالثقوب الصغيرة، التي تسمح لأشعة الشمس بالنفاذ عبرها، ما يعطيه رونقاً إضافياً، إضافة إلى أنه مُعبّد بأحجار البازلت الأسود، ما جعل أكسبه رونقاً فريداً من نوعه في المنطقة العربية.

يبدأ السوق من شارع الثورة وينتهي في ساحة الأموي على طول يقارب 600 متر، ممتداً بين بابي النصر في الغرب والبريد في الشرق، سالكاً محور الطريق الروماني المؤدي إلى معبد جوبيتر وبقاياه المرمرية الصامدة منذ زمن الإغريق، على شكل بوابة أثرية وأعمدة رخامية باسقة تنتهي بتيجان مزخرفة من الرخام.

و يحتوي على ما يزيد على 20 سوقاً تاريخياً متخصصاً بمنتجات ومهن متنوعة، مثل سوق البزورية المتخصص بالبهارات والحبوب والزيوت وغيرها، وسوق الحريقة المتخصص بالأقمشة، وسوق القيشاني للكلف والأزرار، وسوق العِبي للعباءات، وسوق الصوف والقطن والخياطين والصاغة والحرير والقباقبية والعرائس (سوق اتفضلي) والعصرونية والمناخلية والسروجية والمسكية والطويل.

للسوق رائحة مميزة ممزوجة بخفة بين المكسرات والحلويات والزيتون والمجففات والزيوت والأجبان والشوكولا والبن والبهارات، لتنتج رائحة لا بد تحفر في الذاكرة، لا يخطئها زائر ولو بعد حين.

ويقصد أغلب زوار السوق، محل بوظة (بكداش) الشهير، وهو أشهر متجر لبيع البوظة في العاصمة منذ عام 1885، للاستمتاع بـ"بوظة الفستق الحلبي الملفوفة".

ويعتبر سوق الحميدية اهم مركز تجاري في دمشق، فهو يختص بجميع اصناف اللوازم المنزلية والالبسة والاقمشة والصناعات التقليدية وتنتشر حوانيته على طرفي السوق عارضة البضائع المختلفة مثل الاقمشة بكل انواعها والكتان المطرز بخيوط الحرير والحرير المقصب بالذهب والموازييك والنحاس المزخرف بالفضة والسجاد والمجوهرات والتحف وادوات الزينة والمكياج والبسة العرائس والاحذية والعباءات والكوفيات و«العِقل».


عدد القراءات: 754