شارك
|

صيدنايا تضم أبرز الأديرة المسيحية ليس في الشرق فقط بل حول العالم

تاريخ النشر : 2022-06-11
تقع مدينة صيدنايا في محافظة ريف دمشق و تبعد خوالي ٣٠ كم عن دمشق وتعدُّ من أعرق الحواضر المسيحية في المشرق العربي وتُشتهر بجمال طبيعتها ومقدساتها المسيحية المشهورة في جميع أنحاء العالم و ويبلغ عدد سكان المدينة حوالي 30.000 نسمةً تقريباً وتُشكل المعالم الدينية الجذب السياحي الأكبر في المدينة، لكن ذلك لا ينفي أنّ مدينة صيدنايا تتمتع بمناخٍ مُعتدلٍ، ولا سيما خلال الصيف، وهذا ما يجب السياح إليها أيضاً، كما تضم المدينة العديد من الفنادق الكبيرة، والمطاعم، وتُعدّ فترة المُناسبات الدينية هي موسم السياحة الأكثر انتعاشاً في مدينة صيدنايا.
 
      
 
 وتتمتع صيدنايا بأهميةٍ تاريخيةٍ مُعتبرة، كونها ترتبط بالعصور القديمة، وتضم العديد من الآثار القديمة، وأبرزها: الكنائس، والأديرة المسيحية، مثل: دير سيدة صيدنايا وهو أشهر أديرتها، كما يُعتبر أبرز الأديرة المسيحية، ليس في الشرق فقط بل حول العالم أيضاً، ويتصدر المرتبة الثالثة في الأهمية عند المسيحيين بعد كنيسة القيامة في القدس، والمهد في بيت لحم، وبنى الإمبراطور البيزنطي جوستنيان يوستيانوس الدير خلال القرن السادس الميلادي، حيثُ أُنجز هذا الدير عام 547م.
                                
 
دير الشيروبيم. دير القديس توما الرسول. دير القديس جاورجيوس. كنيسة آجيا صوفيا. كنيسة القديس بطرس. كنيسة القديس يوحنا. دير التجلّي. مقام القديسة تقلا. مقام القديس خريستوفورس. كنيسة التجلّي. كنيسة القديسة بربارة. مقام القديس نيقولاوس. مقام القديس أندراوس. كنيسة القديس جاورجيوس. مقام القديس موسى. مقام القديس سمعان.
        
 
مارينيت رحال 

عدد القراءات: 682