شارك
|

قصر العظم نموذجاً للفن المعماري العربي

تاريخ النشر : 2022-08-14

شُيد قصر العظم في القرن الـ 18 الميلادي، وهو يقع في النهاية الشمالية لسوق البزورية بالعاصمة القديمة، وعلى شماله يقع الجامع الأموي الكبير، وتبلغ مساحته الإجمالية 6400 متر مربع، وهو من بناء والي دمشق الوزير أسعد العظم عام 1749، ويعد نموذجاً للفن المعماري العربي الإسلامي المتطور، فتخطيطه ونمط بنائه وزخرفته في الحجر والرخام والخشب والمعدن تمثل صورة عن مباني دمشق في العهد العثماني.

 


القصر المؤلف من عدة فسحات ضخمة تعرف باللغة الدمشقية الدارجة بمصطلح «أرض الديار»، قُسمت بواسطة حواجز خشبية، وحولت الدخول إلى المكان لما يشبه المتاهة، قد تدخل أحد طرقها فتجد نفسك أمام حائط مسدود ما يضطرك للالتفاف والعودة ثانية كي تصل لغايتك، وفي الغرف العديدة المكونة للقصر، والتي تضم كل منها اختصاصاً من المفترض أنه يروي تاريخ سوريا أو دمشق بشكل خاص.

 


يتألف القصر من قسمين: الأول يشغله متحف دمشق التاريخي، والثاني قسم الوثائق التاريخية، وتم استملاكه عام 1969 وافتتح عام 1980، وهو يتألف المنزل من فسحة سماوية بمساحة 570 متراً مربعاً، تتضمن بحيرتي ماء، وإيواناً مفتوحاً لجهة الشمال، ويتضمن ست قاعات موزّعة حول الفسحة السماوية، إضافة إلى المطبخ والحمام ويقع الباب الرئيسي.

 

 

 

 


عدد القراءات: 3151

اخر الأخبار