شارك
|

طرطوس عروس الساحل وتاريخ من الحضارة

تاريخ النشر : 2022-10-30

ثراء جعفر 

 

طرطوس عروس الساحل المدينة المأهولة منذ أقدم العصور كانت ولا تزال جزءاً من وحدة حضارية بدأت مع التاريخ بل بدا التاريخ معها فهي تضم مجموعة كبيرة ومهمة من القلاع معظمها لا يزال يحتفظ بجاذبيته وتعد من أهم وأفخم القلاع في العالم كما يتوزع على مساحتها العديد من الأبراج والتلال الأثرية إضافة إلى المواقع والمدن الأثرية الأخرى.


طرطوس هذه المدينة القديمة إحدى أقدم المدن السورية على الساحل الشرقي للبحر المتوسط، ويعود تاريخ بنائها إلى العصر الصليبي 1099، أحيطت هذه المدينة بمراكز عمرانية حديثة من جميع الاتجاهات.

 

يعود عمرها إلى العصور القديمة، وكان يطلق عليها اسم انترادوس أيام الفينيقيّين ثمّ طرطوسا أيام البيزنطيين، حيث قامت على المدينة العديد من الحضارات، ووجدت فيها العديد من المعالم التاريخية التي تحكي عن تاريخها العريق اهمها كاتدرائية طرطوس (المتحف) وعمريت (العصر الاموري، الألف الثالث قبل الميلاد).


تبعد عن العاصمة دمشق 250 كم وعن اللاذقية حوالي 90 كم وعن الحدود اللبنانية حوالي 30 كم.


تتناثر أمامها عدة جزر (أرواد - ابو علي - العباس - النمل) والجزيرة المأهولة الوحيدة هي أرواد والتي تبعد عن طرطوس حوالي 5 كم.


تعتبر من أهم المدن السياحية على الشريط الساحلي للبحر المتوسط، نظراً لطبيعتها الجبلية الخضراء الخلابة وساحلها و الذي يمتد قرابة 90 كم ، كما عرفت بغناها بالأنهار والينابيع، ومن أشهر مناطقها (مشتى الحلو - الشيخ بدر - القدموس - الدريكيش - صافيتا - بانياس).

 

 

            

 


عدد القراءات: 472