شارك
|

جسور حماة السبعة

تاريخ النشر : 2017-05-23

 

تشكل الجسور في مدينة حماة التي تصل بين ضفتي نهر العاصي تحفا معمارية أبدعتها أيادي حرفيي حماة المتخصصين فكانت هذه الجسور حلي تزين المدينة بإبداع يظهر عظمتها ورفعتها.

 

وتعود جسور حماة إلى حقب تاريخية مختلفة أقدمها بني في العصور الرومانية ما أكسبها سمة تاريخية أثرية ، وهي تصل بين قسمي مدينة حماة الذين يفصل بينهما نهر العاصي وهما شمالي يعرف باسم ” الحاضر " وجنوبي يعرف ب" السوق".

 

واستخدم في بناء الجسور الحجارة البيضاء التي تشتهر بها المدينة وتم بناء الجسور بأقواس حجرية وبدرجة كبيرة من المتانة تضاهي أهم الجسور الحديثة فبعضها مازال على حاله منذ بنائه وبعضها الآخر تم ترميمه ، وتم إنشاء بعض الجسور الحديثة نتيجة توسع المدينة وقيام أحياء ومناطق جديدة.

 

قسمي المدينة يتصلان بسبعة جسور رئيسية هي جسر باب النهر الذي يقع في الجهة الجنوبية من المدينة مقابل ناعورة المحمدية ويصل بين بساتين الدهيشة على يمين النهر وحي المدينة على يسار النهر وهو جسر حجري قديم، فيما يعد جسر الهوى أو الجسر الكبير من أقدم جسور مدينة حماة حيث كان طوله قديما 40 م وعرضه أربعة أمتار وزيد ارتفاعه حديثا فأصبح طوله 53م وعرضه أكثر من خمسة أمتار .

 

أما جسر بيت الشيخ أو الكيلاني الذي كان يسمى الجسر الأفضل نسبة إلى بانيه الملك الأفضل بأوائل القرن الرابع عشر الميلادي فيصل بين بستان السعادة وحي الطوافرة القديم وطوله 40 م وعرضه أكثر من خمسة أمتار وهو حجري مؤلف من خمسة قناطر.

 

ومن الجسور الحجرية أيضا جسر السرايا الذي كان يعرف بجسر المراكب وهو مؤلف من سبعة قناطر يعود تاريخ بنائه إلى نحو400 سنة مضت طوله 46م وعرضه ثمانية أمتار وله أهمية كبيرة كونه يقع في مركز مدينة حماة.


عدد القراءات: 450