شارك
|

"البارون" أول فندق في سورية.. حيث أقام العظماء

تاريخ النشر : 2015-06-29

تم إنشاء فندق "بارون" المؤلف من طابقين يحتويان على 31 غرفة نوم وحمامين بين عامي 1906 و 1911، في مدينة حلب، ثم قام الأخوان مظلوميان برفع الطابق الثالث في عام 1942 وهو مؤلف من 17 غرفة مع حمام في كل منها. منشئ الفندق "أرمين مظلوميان" أسس سجلاً ذهبياً فيه أسماء كل من أقام في هذا الفندق، كما يحوي كلمات وتقديرات عدد كبير من الشخصيات المهمة التي أقامت به.


تم افتتاح الفندق رسمياً في عام 1911 بحفلة راقصة كبيرة، وكانت الصالة مضاءة بفوانيس (لوكس) فقد كانت ظاهرة جديدة في المدينة ولم يكن التيار الكهربائي قد وصل إلى "حلب" بعد، وكانت "الفرقة الموسيقية العسكرية النمساوية" تعزف في هذه الحفلة.

وجرت العادة منذئذ على إقامة أمسيات راقصة أسبوعية نهار السبت، وفي بداية القرن العشرين، وبسبب وجود فندق بارون والحركة السياحية النشيطة جداً في المنطقة بدأ يتشكل شارع منذ عام 1920 قرب مدخله الرئيسي الغربي، وظهرت على طرفيه مقاه عديدة وكان نزلاء الفندق يحضرون حتى الصباح حفلات مغنيات ومغنين تلك الحقبة، وكانت "حلب" مركز الغناء العربي الرئيسي في هذه الفترة حتى منتصف القرن بين مدن "بلاد الشام" كلها، وكانت هناك فرصة حقيقية لاستمتاع السياح الأجانب بالطرب الحلبي الأصيل وحتى مشاهدة "أوبرا روميو وجولييت" لـ "سلامة الحجازي".


فندق "بارون" في "حلب" من الفنادق النادرة التي لديها طقوس خاصة للإقامة، وقد حرص أصحاب الفندق أيضاً على إبقاء الغرف التي أقام بها المشاهير كما هي بأثاثها ومقتنياتها، وبقيت صورهم معلقة في الغرف التي أقاموا بها.


ففي الغرفة رقم 202 أقام "لورانس العرب" وما زالت الغرفة من الداخل محتفظة بأثاثها وصورة له معلقة على جدرانها، وفي الغرفة 213 أقامت الكاتبة البوليسية الشهيرة "أغاثا كريستي" مع زوجها عالم ومنقب الآثار المستشرق "متر ماكس فالوين"، حيث أنجزت في هذه الغرفة بعضاً من كتبها البوليسية والأدبية، كذلك أقام في الفندق أول رائد فضاء في العالم "يوري غاغارين"، وأقامت فيه أيضاً رائدة الفضاء الروسية "فالنتينا تيلشكوفا"، ومن شرفة الغرفة رقم 215 أعلن الملك فيصل عام 1918 بأن سوريا قد نالت استقلالها. كما نزل في البارون زعيم الجمهورية الفرنسية الحرة "الجنرال ديغول" يرافقه "الجنرال كاترو" وألقى "ديغول" خطبة من على شرفة الفندق مثلما فعل زعماء البلاد وبعض الأحزاب عندما ألقوا خطابات أمام الجماهير الحلبية من على شرفة فندق بارون مثل الرئيس "شكري القوتلي" و"جمال عبد الناصر" وغيرهما.


وسكن في جناح الرئاسة على التوالي كل من ملك السويد غوستاف أدولف والرئيس المصري جمال عبد الناصر، واستضافت غرف الفندق وأجنحته سياسيين وعسكريين مثل "مصطفى كمال أتاتورك" و"شاه إيران" و"لورانس العرب" والجنرال الألماني "ليمان فون ساندرز" والملك "فيصل بن الشريف حسين بن علي" و"سعد الله الجابري" والمشير الركن "عبد السلام عارف" و"مختار ولد دادا" رئـيـــس جمهورية موريتانيا و"إبراهيم هنانو" و"فارس الخوري" والشيخ "زايد بن سلطان آلنهيان" رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الراحل والرئيس الراحل "حافظ الأسد" حين كان وزيراً للدفاع.


عدد القراءات: 18314

اخر الأخبار