شارك
|

مغارة الدم.. الشاهدة على أول جريمة في التاريخ

تاريخ النشر : 2015-07-15

في أعلى ‫‏جبل قاسيون‬ بـ ‫‏دمشق‬ تقع مغارة الدم وتسمى مغارة الأربعين لأن مسجد الأربعين محراباً يقع فوقها، وفي زاويتها فتحة تمثل فماً كبيراً يظهر اللسان والأضراس والأسنان وسقف الفم بتفاصيل متقنة وأمامها على الأرض صخرة عليها خط أحمر يمثل لون الدم وفي سقف المغارة شق صغير ينقط منه الماء ليسقط في جرن صغير فيتجمع ليأتي الناس بعد ذلك لأخذ البركة منه.


الأسطورة المتناقلة عن سدنة هذا المكان تقول إن قابيل قتل هابيل في هذا المكان فبكى الجبل لهول هذه الجريمة وبقيت دموعه تتقاطر، (ويمكن للزائر أن يرى قطرات الماء المستمرة حتى الآن بالتساقط)، وبعد ذلك فتح الجبل فمه يريد أن يبتلع القاتل ولكنه فر هارباً


تأخذ الزائر الرهبة في المكان، الذي تلون حجره أحمراً فتظهر الحمرة على صفحة الصخرة، وفي سقف المغارة علامة لأصابع تقول الأسطورة إنها أصابع سيدنا جبريل عليه السلام حينما أمسك السقف حتى لا يقع على قابيل القاتل، وترى داخل باحة المسجد لوحات قديمة منقوشة على الجدران تشير إلى أن هذا المكان يُستجاب فيه الدعاء أو أسماء من أعادوا ترميمه أو غير ذلك.


في الطريق القديم الذي كان يصل دمشق ببيروت يوجد هناك قبة تدعى قُبّة السيار وتُنسب الى الأمير سيّار الشجاعي الذي بناها ولاتزال قائمة حتى الآن في الطريق إلى جبل قاسيون أما قبة النصر فبناها برقون الصالحي نائب دمشق في عهد السلطان قايتابي. ويحوي الجبل على العديد من المغارات الطبيعية وأشهرها مغارة الجوعيه ومغارة الدم ومغارة الاربعين وهناك مغارات شقّها الإنسان ويُقال بوجود نفق عظيم أثري في قاسيون شقّه التدمريون وأهالي مدينة تدمر لجرِّ مياه الشرب إلى مدينتهم من نبع الفيجه إبان حكم زنوبيا.


تاريخيا.. وصف الرحالة ابن بطوطة المغربي مغارة الدم خلال زيارته لدمشق عام 1324 قائلاً: "مغارة الدم وفوقها بالجبل دم هابيل ابن آدم عليه السلام، وقد أبقى الله منه في الحجارة أثراً محمراً، وهو الموضع الذي قتله أخوه به واجتره إلى المغارة وعليها مسجد متقن البناء يصعد إليه على درج".


أما أبو حامد الغرناطي فيصف المكان في زيارته لدمشق عام 1160 فيقول "ولما دخلت دمشق رأيت عند باب يعرف بباب الفراديس جبلاً مشرفاً عالياً، وعليه آثار دم هابيل بن آدم عليه السلام ظاهراً، وهو دم كثير لا يخفى على من يراه أنه دم".


عدد القراءات: 18493

اخر الأخبار