شارك
|

سوق السويداء الشعبي حامل الهوية التاريخية للمدينة

تاريخ النشر : 2015-07-25

مدينة العيون الجميلة هكذا يصف الكثيرون مدينة السويداء، حيث للكرم والنخوة عنوان، وللطيبة والمحبة عنوان آخر.


مثلها كمثل باقي المحافظات السورية ، تحتضن مدينة السويداء سوقاً شعبياً يحمل الهوية التاريخية للمدينة.


جدران البازلت المتوزعة على امتداد السوق ما زالت شاهدة على عراقة وأصالة السويداء، و أرضية السوق المرصوفة بالحجارة السوداء تميز السوق عن أمثاله في باقي المدن والمحافظات، وتفاصيل الحياة اليومية لأهل المدينة تمتزج لتجمع الضحكات والأحاديث ونظرات العيون التي تتنقل بين محلات السوق و محتوياته.


هذه المحلات تعرض ما يحتاجه الناس من سكان المدينة بداية بالعطور وأدوات الخياطة مروراً بالأدوية العربية والأعشاب وليس انتهاء بكل مستلزمات المنزل والأغراض والحاجيات التي يحتاجها أفراد الأسرة على اختلاف حاجاتهم.


سوق مدينة السويداء ينبض بكثافة التواجد وبحيوية المتسوقين المتنقلين بين المحلات بحثا عن مبتغاهم، ابتسامات تحمل معها أملا بان حياة السوريين لا تتوقف استسلاماً، بل على العكس، تستمر وهي ملئى بالإرادة والعزيمة التي يتصف بها أبناء سلطان باشا الأطرش.


أهل الجبل ما توقفوا أبداً عن توجيه الدعوات لكل المغتربين من السوريين للعودة إلى ارض بلدهم الأم، فهنا لإرادة الحياة مذاق آخر.


تفصيل جميل آخر يزين اللوحة الغنية بالتفاصيل الملونة المعطرة برائحة التاريخ السوري العريق، هذه اللوحة، تعنون، بالسويداء.


عدد القراءات: 16636

اخر الأخبار