شارك
|

دراسة : نظارات الضوء الأزرق قد لا تقلل من إجهاد العين من الشاشات

تاريخ النشر : 2023-08-20

أظهرت دراسة أن نظارات ترشيح الضوء الأزرق قد لا تقلل من إجهاد العين المرتبط باستخدام الكمبيوتر و تأثيرها على تحسين جودة النوم وصحة الشبكية غير واضح.

 


حيث قال راهول كورانا جراح الشبكية والجسم الزجاجي والمتحدث باسم الأكاديمية الأمريكية لطب العيون والذي لم يشارك في الدراسة: "لا يوجد دليل على أن النظارات التي تحجب الضوء الأزرق لها أي فوائد صحية أو حتى فوائد للعين عندما يتعلق الأمر بالعيون."

 


عدسات الضوء الأزرق وإجهاد العين


قال داوني إن الضوء الأزرق هو جزء من طيف الضوء المرئي وله أطوال موجية قصيرة نسبيًا. نحن نتعرض للضوء الأزرق من الأجهزة الرقمية وعند مستويات أعلى بكثيرللشمس.

 


حيث تدعي بعض شركات النظارات أن الضوء الأزرق المنبعث من شاشاتنا هو سبب لإجهاد العين لكن الأكاديمية الأمريكية لطب العيون ذكرت أن الضوء الأزرق لا يسبب إجهاد العين ولا يضر بشبكية العين أو يؤدي إلى أمراض مثل الضمور البقعي. وقالت الأكاديمية إن دراسات على الضوء الأزرق تظهر تلف الخلايا أجريت على خلايا في طبق وفي حيوانات. وقالت الأكاديمية في مقال إن التجارب لم "تحاكي الظروف الطبيعية للتعرض للضوء الأزرق لعيون بشرية حية ولم تستخدم الضوء الأزرق من شاشات الكمبيوتر."

 


قال كورانا إن إجهاد العين يمكن أن يحدث عندما ننظر إلى الشاشات لفترة طويلة.

 


وأضاف : "عادة ما يرمش جفونك 15 مرة في الدقيقة ولكن عندما تركز على شيء ما  مثل النظر إلى شاشة أو النظر إلى جهاز كمبيوتر فإن رد الفعل الوامض ينخفض ربما من خمس إلى سبع مرات في الدقيقة ونتيجة لذلك تجف عيناك."

 


وقد قيمت ثلاث من التجارب الـ 17 في المراجعة العدسات العاكسة للضوء الأزرق وإجهاد العين. وكان مقياس النتيجة المشترك هو درجة التعب البصري الشخصي.فقد أبلغت جميع التجارب الثلاثة التي شارك فيها 166 مشاركًا عن عدم وجود فرق كبير في التعب البصري بين أولئك الذين يرتدون عدسات ترشيح الضوء الأزرق مقارنة مع أولئك الذين يرتدون العدسات التي لا ترشح الضوء الأزرق.

 


قال كيفن إم ميلرأستاذ طب العيون السريري في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس والذي لم يشارك في الدراسة إن المراجعة أظهرت "النتائج المتوقعة."

 


عدسات الضوء الأزرق وجودة النوم


يمتلك دماغنا ساعة داخلية تُعرف بإيقاع الساعة البيولوجية التي تنظم النوم من بين أشياء أخرى. حيث يمكن أن يؤثر الضوء والظلام على هذا الإيقاع ويتم امتصاص الضوء قصير الموجة مثل الضوء الأزرق بشكل تفضيلي من قبل الخلايا المستقبلة للضوء في شبكية العين التي لها أكبر تأثير على الساعة البيولوجية.

 


ويمكن للضوء الساطع وخاصة الضوء ذو الموجة القصيرة من الأجهزة على سبيل المثال في الليل أن يربك الساعة البيولوجية وقد يجعل من الصعب النوم أو البقاء نائمًا.

 

 

وتكمن الفكرة وراء العدسات التي تحجب اللون الأزرق في منع الضوء من دخول العين وإلغاء إيقاع الساعة البيولوجية ومع ذلك لم يتم إثبات ذلك بأي درجة من اليقين في الدراسات السريرية كما قال ميلر.

 


فحصت المراجعة ست دراسات مع ما مجموعه 148 مشاركًا حول تأثير نظارات ترشيح الضوء الأزرق على جودة النوم. قال داوني إن النتائج كانت غير متسقة حيث وجدت ثلاث دراسات تحسنًا ملحوظًا في درجات النوم وثلاث دراسات أخرى أفادت بعدم وجود فرق كبير بين نظارات ترشيح الضوء الأزرق والنظارات التي لا تحتوي على مرشح للضوء الأزرق.

 


عدسات الضوء الأزرق وتأثيرات أخرى


وجدت المراجعة أيضًا تأثير ضئيل أو معدوم مع عدسات ترشيح الضوء الأزرق على الأداء البصري واليقظة أثناء النهار.

 


حيث كتب المؤلفون في المراجعة: "كان عدم اليقين في هذه الآثار ناتجًا عن نقص البيانات المتاحة والعدد القليل من الدراسات التي أبلغت عن هذه النتائج."

 


قال داوني إن الباحثين حاولوا النظر في تأثير عدسات ترشيح الضوء الأزرق على حساسية التباين ورؤية الألوان وما إذا كان هناك أي اختلاف فيما أسماه المؤلفون "الوهج المزعج"وهي ظاهرة تشعر فيها بعدم الراحة في العين من مصادر الضوء الساطع.

 


العلاجات الممكنة لإجهاد العين


يقول الخبراء إن هناك أشياء يمكن للناس التفكير فيها إلى جانب شراء نظارات الضوء الأزرق. استخدم قاعدة "20-20.

 


قال كورانا كل 20 دقيقة تحدق في الشاشة تنظر إلى شيء على بعد 20 قدمًا لمدة 20 ثانية.

 


اجلس على بعد ذراع من شاشة الكمبيوتر.


إذا كنت ترتدي العدسات اللاصقة وتشعر بجفاف عينيك خذ قسطًا من الراحة بارتداء النظارات الطبية العادية.

 


احصل على نظارات تعمل بالطاقة بشكل مناسب.

 


قال ميلر: "لأنه إذا تم إيقاف الوصفة الطبية قليلاً فسيؤدي ذلك إلى إجهاد العين أكثر من أي شيء آخر". لذلك يجب أن يحصل الأشخاص على نظارات مناسبة للمسافة النموذجية التي يجلس فيها شخص ما من الشاشة.

 


المصدر واشنطن بوست
 

 

ترجمة راما قادوس 


عدد القراءات: 1063

اخر الأخبار