شارك
|

الشعراني تصنع بصمتها بالمسامير والخيطان

تاريخ النشر : 2021-09-05

خاص خزامى القنطار

بأدوات بسيطة أساسها المسامير وخيوط الحرير أو البولستر تثبتهما الشابة رهف الشعراني بشكل دقيق على قطعة خشبية ناسجة بأفكارها وخيوطها أعمال وتصاميم إبداعية ومبتكرة لتحف فنية ومشغولات يدوية

متنوعة صنعتها الشعراني بإتقان وروح  تواقة للعمل والإبداع  .

ساعات طويلة تمضيها هذه الشابة لإنجاز أعمالها فالقطعة التي  تأخذ وقت وجهد ودقة لتخرج بشكلها النهائي تمر بعدة مراحل حسب ما تشير الشعراني  حيث تبدأ  من تحديد الفكرة ورسمها في مخيلتها أو على الورق 

واختيار حجم القطعة الخشبية التي تناسب التصميم ومن ثم رسمه بدقة وتحديدها باستخدام  المسامير التي تختارها بعناية لتكون قوية ومحكمة  لتثبيت خيوط الحرير الملونة التي تتشابك فيما بينها مشكلة تحف تلفت

الانظار  لدقتها وجماليتها أهلتها للمشاركة بالعديد من المعارض في السوبداء ودمشق منها معرض دمشق الدولي .

 

رهف التي ترجمت حبها للعمل اليدوي من خلال تأسيس  مشروع " قصاقيص عتيقة " لتصنع  بصمة خاصة تميزها عن غيرها من الفنون والأشغال اليدوية تعرب عن أملها أن يتوسع مشروعها  الصغير  ويتحول 

لمشغل كبير تساهم من خلاله بتأمين فرص عمل  للكثير من النساء .

 


عدد القراءات: 472

اخر الأخبار