شارك
|

بعد رعب كورونا .. كويكب قاتل قد يُدمر الأرض الشهر المقبل!

تاريخ النشر : 2020-03-05

 

في ظل انشغال العالم بفيروس كورونا المميت الذي ظهر في الصين وبدأ تدريجياً بالانتقال إلى كافة أرجاء العالم، يدور الحديث حول كويكب ضخم قد يصطدم بالأرض الشهر المقبل ويتسبب بالقضاء على الحضارة الإنسانية، كما نقلت صحيفة "إكسبرس" البريطانية عن ناسا.

 

ووفقاً للصحيفة البريطانية، فقد حذرت "ناسا" من كويكب ضخم يقترب من الأرض بحلول شهر إبريل المقبل، وسيكون كافيا للقضاء على الحضارة البشرية حال اصطدامه بالأرض.

وأوضح علماء الفلك أنهم يتعقبون حاليا مسار الكويكب الذي يطلق عليه اسم "1998 OR2" ويعرف بالرقم "52768"، من خلال مركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض "CNEOS" بولاية كاليفورنيا الأمريكية.

ويقدر حجم الكويكب بنحو 2.5 ميل أو 4.1 كيلومتر -وذلك وفقا لقياسات ناسا لحجم الكويكب- ويتجه إلى الأرض بسرعة 8.7 كم في الثانية أو 19461 ميلا في الساعة، وأي جسم فضائي بذلك الحجم ويتحرك بتلك السرعة يمكن أن يقضي على كوكب الأرض تماما، ومن المنتظر أن يصطدم بالأرض بحلول يوم 29 إبريل المقبل.

ويقدر علماء الفلك أن الأجسام الفضائية بذلك الحجم، تأثيرها كفيل بإحداث دمار عالمي، وأن واحدا من بين 50 ألفا لديه الفرصة للاصطدام بالأرض كل 100 عام.

ووفقا لجمعية الكواكب ، فإن الكويكب الذي يزيد طوله عن 0.6 ميل (1 كم) كبير بما يكفي لتهديد الدمار العالمي.

 

وأكد الدكتور بروس بيتس، من المجموعة الدولية لعلماء الفلك، أن الكويكبات الصغيرة تصطدم بالأرض بشكل متكرر إلا أنها تحترق في الغلاف الجوي دون أضرار تذكر، لكن حجم هذا الكويكب ينذر بوقوع كارثة.


عدد القراءات: 1403