شارك
|

لا تلبسوا الثياب الجديدة قبل غسلها والسبب؟

تاريخ النشر : 2020-03-10

 

عندما تقرر شراء قطعة ملابس معينة، تعرف بالطبع أن كثيرين قبلك جربوها، هو سبب وجيه لغسيل أي قطعة ملابس بعد شرائها لكنه ليس السبب الأهم،  أن المواد الكيميائية المستخدمة لصباغة الملابس على رأس المواد المسببة لتهيج الجلد.

 

مرحلة مهمة أخرى في تصنيع الملابس، تتمثل في رشها بمبيدات ضد العفن وهي مواد كيميائية تسبب أضرارا بالغة على المدى الطويل، كما توضح هوغ لمجلة "إيلي". 

 

ونظرًا لاختلاف القوانين بين الدول فيما يتعلق بكمية المواد الكيميائية المسموح بها فلا توجد طريقة محددة للتأكد تماما من نوع وكمية هذه المواد في الملابس.

ويتراوح عدد المواد الكيميائية المستخدمة في صناعة الملابس ما بين خمسة إلى سبعة آلاف مادة، كما يقول الدكتور نوربرت مارتين من هيئة الأبحاث الكيميائية في مدينة فرايبورغ الألمانية. 

العرق أيضا من الممكن أن يتفاعل مع بعض هذه المواد الكيميائية، والنتيجة ظهور بقع في الجلد أو حتى الإصابة بأعراض مثل ضيق النفس والصداع.

ولهذه الأسباب ينصح الخبراء بضرورة غسيل الملابس الجديدة قبل ارتدائها للمرة الأولى، أمر تستثنى منه قطع الملابس التي يتم ارتدائها فوق الملابس العادية، كوقاية من المطر أو الأتربة أثناء العمل في الحديقة مثلا، فهنا تكفي التهوية الجيدة فقط. بعض الخبراء ينصحون بغسل الملابس الجديدة مرتين قبل ارتدائها للتأكد من التخلص تماما من جميع المواد الضارة.

نصيحة أخرى قبل الشراء تتمثل في شم الملابس، فوجود رائحة نفاذة يعني زيادة كمية المواد الكيميائية المستخدمة، كما أن الملابس التي تترك أثرا على أصابعك بمجرد لمسها، تعطيك إشارة تحذيرية أخرى قبل الشراء.

 

 


عدد القراءات: 1167