شارك
|

ضرر كورونا يتخطّى الرئتين وقد يصيب الرجال بالعقم..

تاريخ النشر : 2020-04-01

 

ينتشر فيروس كورونا المستجدّ عالمياً ويهدّد حياة الملايين من النّاس، خصوصاً مع تسجيل عددٍ هائلٍ من الإصابات والوفيات وحالات تعافي في مختلف بلدان العالم.

 

وانطلاقاً من تأثير كورونا على مختلف تفاصيل حياتنا اليوميّة، وخصوصاً من الناحيتين الصحّية والنفسيّة، نتساءل هل يؤثر سلباً على خصوبة الرجال ويسبب له العقم؟

 

أظهرت دراسةً صينيّة أنّ تأثير كورونا السلبي قد يتخطّى الرئتين ليطال المنطقة التناسليّة عند الرّجل أي الخصيتين مؤدّياً إلى تضرّر عملهما.

 

من الممكن أن تؤدّي الإصابة بكورونا إلى تلف الخصية الذي بدوره قد يتسبّب بإصابة الرّجل بالعقم. لذلك يُحذَّر من الإلتهابات التي يسبّبها الفيروس في الخصية ممّا يدفع إلى إجراء تقييمٍ جيّد لوظائف المريض الإنجانيّة خصوصاً في عمر الشّباب.

 

 يُشار إلى إنزيماً موجوداً في أغشية الرئتين والخصيتين والكلى يُعتبر المستقبل الأساس لفيروس كورونا عند الإصابة به؛ ممّا قد يزيد من احتمال تعرّض الخصية للضّرر وتلفها وبالتالي تضرّر عملها.

 

هذا التّلف قد يؤثّر على إنتاج الحيوانات المنويّة والهرمونات الجنسيّة مثل الأندروجين والتستوستيرون المسؤول الرّئيس عن الوظائف الجنسيّة عند الرّجل.

 

إضافة إلى أنّ الحمى المرتفعة، والتي تُعتبر من أبرز أعراض الإصابة بكورونا، يمكن أن تؤثّر سلباً على صحّة الرّجل الإنجابيّة خصوصاً إذا استمرّت لوقتٍ طويل؛ وذلك نتيجة تأثير الحرارة المرتفعة سلباً على وظيفة الخصية في إنتاج الحيوانات المنويّة إن من حيث الكمّية أو النوعيّة، ممّا قد يترك تأثيراتٍ سلبيّة على الخصوبة.

 

 

 

 


عدد القراءات: 987