شارك
|

لتحسين مذاق قهوتك...إليك هذه الحيلة

تاريخ النشر : 2020-08-24

هناك طرق مختلفة لمحاولة الناس تقليل المرارة في القهوة مثل خلطها بالحليب، أو المبيض، أو مُحلي مثل السكر، أو حتى الزبدة.

 

وتعمل هذه الخلطات على تقليل مرارة القهوة إلى المستويات التي تريح شاربها.

 

وهناك مكون آخر يُقال إنه يُقلل مرارة القهوة وهو الملح، الذي يضاف إما أثناء تخمير الحبوب المطحونة أو مباشرةً إلى المنتج النهائي.

 

كيف يؤثر الملح على مرارة القهوة؟

 

إحدى الطرق هي تقليل قابلية الكافيين للذوبان، وبالتالي، فإن إضافة الملح أثناء التخمير يقلل المرارة.

 

وتوجد طريقة أخرى يمكن أن يحدث بها هذا التأثير، وهي تنشيط مستقبلات الملح في اللسان، من المعروف أن المذاقات المالحة بأي تركيز لها توقف المذاقات المرة.

 

التجربة العلمية التي أثبتت ذلك

 

لاختبار تأثير الملح على القهوة، خمّرتُ أربع عينات مختلفة، استخدم في الأولى طريقة التحضير البارد:

 

البن المطحون المملح المنقوع في الماء البارد لمدة يومين (حوالي ربع ملعقة صغيرة من الملح لكل ربع فنجان من البن المطحون).

 

وفي العينة الثانية طريقة التحضير الساخن:

 

تخمير البن المطحون المملح بالماء الساخن (بنفس نسبة الملح إلى القهوة).

 

ثم تم مقارنة النتائج بعينة من مشروب بارد بدون ملح وعينة من مشروب ساخن بدون ملح.

 

النتائج

 

كان المشروب البارد، سواءً مع الملح أو بدونه، أقل مرارة، بينما كانت العينة الساخنة مُرّةً للغاية، ولم يكن الأمر كما يظن البعض أن تأخذ القهوة طعم الملح.

 

ما هو الحكم النهائي؟

 

تأثير الملح على المرارة يعتمد في الواقع على الكثير من المتغيرات: نوع القهوة، وتركيزها، ودرجة حرارة الماء المستخدم، وكمية الملح المضاف، وكذلك الجينات.

 

فإذا كنت من الأشخاص الذين لا يحبون تناول القهوة حلوة وفي نفس الوقت لا يحبون الإضافات الأخرى كالحليب والمبيض، فالملح هو خياركم الوحيد لتخفيف المرارة.

 


عدد القراءات: 1378