شارك
|

علاج طبي واعد ...غرسة دماغية تغيّر حياة امرأة تعاني من الصرع والوسواس القهري

تاريخ النشر : 2024-02-13


الوسواس القهري هو مرض عقلي خطير يصيب 2 إلى 3% من الاشخاص. هذا النوع من اضطراب القلق يمكن أن يعيق المرضى في عدة جوانب من حياتهم اليومية.

 


يتميز الوسواس القهري بعرضين رئيسيين. ومن ناحية الهواجس: أفكار مزعجة ومتكررة تسبب قلقاً قوياً. حيث إن الإكراهات: السلوكيات أو الطقوس التي يشعر المريض بأنه مضطر إلى تكرارها – هي الطريقة الوحيدة بالنسبة له للتخفيف من القلق الناجم عن وساوسه.

 

 

مريضة أمريكية تعاني من اضطراب الوسواس القهري الشديد والصرع، وقد تم زرع غرسة دماغية صغيرة لها يبلغ قطرها 32 ملم، إنه جهاز مشابه لجهاز تنظيم ضربات القلب...ولكن في الدماغ! بمثابة ثورة علمية، غيّرت بشكل جذري حياة امرأة تعاني من الوسواس القهري في الولايات المتحدة.

 


هذه المرأة البالغة 34 عاماً هي أول شخص يُزَوَّد بجهاز صغير مماثل بالحجم لضمادة صغيرة في الجزء الخلفي من دماغها، مما قلّص من اضطرابات الوسواس القهري لديها ونوبات الصرع التي كانت تشكو منها.

 

 

بعدما كان الوسواس القهري يتحكّم بحياة آمبر بيرسون التي كانت تغسل يديها حتى تنزف أو تعيد التحقق عدة مرات من أنّ النوافذ مغلقة أو تتناول الطعام بمفردها خوفاً من الإصابة بأي عدوى، كانت اضطرابات الوسواس القهري الحاد تستهلك ما يصل إلى "ثماني أو تسع ساعات" من يومها، مما يتسبب في عزلتها اجتماعيا، باتت هذه الاضطرابات تأخذ نحو ثلاثين دقيقة فقط في اليوم بعد زرع الغرسة الدماغية وأصبحت هذه التصرفات مجرّد ذكريات لها بفضل هذه الغرسة الدماغية.

 


"تحسّنت حياتها اليومية، وهذا أمر مذهل"، مضيفةً " قبل ذلك، كانت محاصرة باستمرار داخل ذهنها ومنشغلة في وساوسها.

 

 

كيفية عمل الغرسة الدماغية

 

يتم وضع الأقطاب الكهربائية مباشرة في منطقة الدماغ المصابة بالصرع ويتم توصيلها وإدخالها تحت جلد الجمجمة، يسمى المحفز العصبي. يقوم هذا بتسجيل نشاط الدماغ والكشف عن الإشارات الكهربائية غير الطبيعية. وبالتالي يمكنه إرسال نبضات حتى قبل حدوث نوبة الصرع.

 


ترسل الغرسة نبضا كهربائيا عندما ترصد ردود أفعال غير طبيعية في دماغ المريض لاستعادة الأداء الطبيعي. وتُستخدم هذه التقنية التي تسمى التحفيز العميق للدماغ منذ أكثر من 30 سنة لعلاج الصرع.

 

 

لكن دورها في الحد من اضطرابات الوسواس القهري كان لا يزال غير مفهوم بشكل جيد ويقتصر على الأبحاث التجريبية. 

 


تشكل هذه العملية مصدر أمل للمصابين باضطرابات الوسواس القهري كما تحظى الغرسات الدماغية عموماً باهتمام متزايد في إحداث ثورة في عالم الطب تتيح معالجة أمراضٍ مستعصية مثل الشلل أو فقدان البصر.

 


المصدر: www.sciencesetavenir.fr/s

ترجمة: مي زيني


عدد القراءات: 1740

اخر الأخبار