شارك
|

الثلج لا يعالج الكدمات والإصابات!

تاريخ النشر : 2019-10-31

 

هذه المعلومة قد تصدمك.. ذلك أن أول ما نُفكر فيه عند تعرُّضنا لإصابة عضلية هو وضع قطعة من الثلج على موضع الإصابة من منطلق أن الثلج يُفيد في علاج مثل هذه الإصابات أو الكدمات، غير أن دراسات حديثة شكّكت في ذلك، بعدما وجدت أن الثلج قد يضرُّ أكثر مما يُفيد.

 

نشر دكتور ميركين في تدوينته الاخيرة نفى فيها فائدة علاج الكدمات بوضع قطع الثلج على مكان الإصابة – رغم انتشار هذه الطريقة بكثرة بين الناس - موضحاً أنه لا صحة لما كان يُقال من قبل عن خصائص الثلج الفعّالة في تسريع عملية الاستشفاء.

وقال إنه ربما يحدُّ من التورم، لكنه يرى أن تلك الميزة مجرّد ميّزة تجميلية، وليست علاجية، مضيفًا أن خطوة رفع موضع الإصابة أيضًا هي خطوة دورها لتقليل التورم، والأكثر من ذلك هو اكتشافهم أن الثلج قد يُعيق الاستشفاء على المدى البعيد.

وكتب ميركين في تدوينته كذلك "أي شيء يحدُّ من استجابة الجسم المناعية سيعمل أيضاً على تأخر شفاء العضلات، وهو ما يعني أن الثلج ليس ذا جدوى بهذا الشأن".

وفي المقابل، لم يُقلّل باحثون آخرون من جدوى الثلج كليةً، بل قالوا إنه يُفيد بشكل أو بآخر في تخفيف آلام الإصابة، فقط لمجرد اعتقاد الناس أن إصاباتهم تمّت معالجتها.


عدد القراءات: 610