شارك
|

علاج يقضي على الذكريات السيئة

تاريخ النشر : 2019-12-08

يطور العلماء حبّة من الدّواء يمكن أن تساعدك على نسيان الذكريات السّيئة ، حيث تأمل دراسة التلاعب بالذاكرة التي أجراها الدكتور ألان برونيت في جامعة ماكجيل في كيبيك ، كندا ، في إيجاد تقنية رائدة لتخفيف الذكريات المؤلمة.

من بين 60 شخصًا اشتركوا في الدراسة ، حيث مرّوا جميعًا بنفس المشاعر ، من خيانة شركائهم ، وكلهم أرادوا نسيان هذه التجربة.وباستخدام دواء لضغط الدم غير المكلف ، بروبرانولول ، أُجبر المتطوعون على تذكر أحداثهم المؤلمة ، قبل طرح أسئلة شخصية عن مشاعرهم.
لقد تم تفعيل ذلك  بين أربع وست مرات أثناء تأثير بروبرانولول بهدف إعادة تنشيط الذاكرة لتقليل قوتها عن طريق منع تغييرات المشبك اللازمة لتدعيم وجودها.
يعتقد د. برونيت أّن بروبرانولول يمكن أن يخفف الألم العاطفي المرتبط بالذاكرة ، ويمكن أن يؤخذ في أي وقت بعد الحدث.وبينما تم الانتهاء من الدراسة ، إلا أنّ نتائجها لم تصدر بعد.

ومع ذلك ، أخبر د. برونيت صحيفة ذا ناشيونال بوست أنّ المشاركين فقط لم يصدقوا أننا استطعنا فعل الكثير في مثل هذا الوقت الصغير.
وقالوا "لقد تمكنّا من قلب الصفحة. هذا ما اخبرونا به - أشعر أننّي قد قلبت الصفحة. لم أعد مهووسًا بهذا الشخص أو هذه العلاقة".
يقول  الدكتور برونيت أنه لا يتطلع إلى القضاء تمامًا على الذكريات بسبب المشكلات الأخلاقية التي قد تنشأ".

لحوالي ساعتين إلى خمس ساعات بعد الاستدعاء ، يعتقد الدكتور برونيت أنّه يمكن تعديل الذاكرة قبل إعادة تخزينها أو "إعادة دمجها".
يُعتقد أن البروبرانولول يمنع البروتينات الموجودة في الدماغ من إعادة تخزين الذاكرة بالطريقة التي سبقها ، مما يعني فقدان بعض تفاصيل الذاكرة.
ومن جهته، يدعي عالِم الأعصاب بجامعة بوسطن ستيف راميريز أن "الذاكرة ديناميكية" وفي كل مرة تفتح فيها "ذاكرة" تضغط بفعالية "احفظها" كما لو كانت ملف كلمات ، مع أي تغييرات ربما تكون قد قمت بحفظها دون قصد حتى تتذكر الحدث السّيء.


عدد القراءات: 1925